التخطي إلى المحتوى

أخلاق الأفراد يتم تهذيبها وتقويم سلوكهم بالمنزل أو المدرسة لكن لم نسمع قط عن مطاعم تقوم بتهذيب وتقويم أخلاق زبائنها ومن يجلسون به لتناول مشروب أو تناول وجبة، غرائب قد نسمع عنها ونتفاجأ حين نراها في أماكن عديدة من العالم متاحف مزارات معالم سياحية وغيرها من الأماكن التي قد نرى بها عجائب لم نراها من قبل ولكن ما لم نتوقعه أن نجدها في مطعم نتناول به طعامنا أو مشروباتنا لنجد أغرب المطاعم فى العالم فى التعامل من مالكيه مع زبائنهم.

أغرب المطاعم فى العالم

مطعم إسباني قام بكسر القاعدة المعتادة وهي تقديم الطعام والشراب لزبائنه بل أصبح عمله أيضا يشتمل على تهذيب أخلاق هؤلاء الزبائن واالعمل على تقويم سلوكهم واختيار أفضلهم أخلاقا وأكثرهم تهذيبا وتطفيش من لا يتمتع بالأخلاق الحميدة والسلوك المهذب، وقام المطعم بوضع لائحة يضع بها أسماء من يدخل إليه من أشخاص والقيام بمراقبة تصرفاتهم وسلوكهم مع من يقوم بخدمتهم كالنادل أو الجرسون، كما يقوم المطعم بتسجيل ما قام به الزبون من طريقة في التعامل وكم استخدم من عبارات الشكر والذوق مثل “من فضلك” ويضع هذه العلامات باللائحة.

يقوم المطعم بتخصيص مكافأت لمن يحصل على علامات جيدة باللائحة التي تم تسجيل ما فعله الزبون بها وتقديم خصم مميز له مع كل طلب يقوم بطلبه تقديرا من المطعم لسلوكه المهذب خلال وجوده بالمطعم، بينما عقوبة من يأخذ علامات سيئة على سلوكه هي جعل سعر ما يطلبه من طعام أو شراب مضاعف وأعلى سعرا من المتعارف عليه بقائمة الطعام، هدف المطعم من هذا الفعل الغريب أن يقوم بتطفيش من لا يتمتع بالسلوك المهذب والخلق الحسن والعمل على تصفية زبائن المطعم من الزبائن السيئين.

السؤال هنا كم سيتبقى من زبائن بالمطعم؟ غريب ما قام به المطعم  ولكن الأغرب والأكثر طرافة إذا لم يتبق عدد كافي من الزبائن هل سيغير المطعم طريقته أم سيغلق أبوابه؟

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *