التخطي إلى المحتوى

خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول إنخفضت أسعار النفط بنسبة 20 بالمئة نتيجة العقوبات التي فرضت على إيران والزيادة في العرض ولكن بعد خفض صادرات الرياض من أجل تهدئة روع النفوس من حدوث ازدياد مفرط في السوق أخذت الأسعار منحى الإرتفاع مجدداً، رغم  خفض الإنتاج العالمي للنفط بمقدار مليون برميل يومياً في الآونة الأخيرة، قبل عودة الأمور لمسار آخر زادت فيه الأسعار تدريجيا.

وقد عقب الكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي بشأن خفض الإنتاج العالمي للنفط بمقدار مليون برميل يومياً، حيث صرح  بأن روسيا ستعمل على مراقبة تفاعل السوق لأن هدفنا المفتاح هو استقرار السوق وبدا متحفظا نوعا ما كما أضاف: “لا أريد إلقاء الضوء على خفض الإنتاج فقط لأنه ليس المرمى الأكبر”.

بينما الفالح خلال اجتماع في أبوظبي بشأن خفض الإنتاج العالمي للنفط والمخصص لأعضاء “أوبك” منظّمة الدول المصدرة للنفط وهي 15 دولة صرّح الفالح أن المملكة العربية السعودية ستعمل  في شهر ديسمبر/ كانون الأول على خفض صادراتها بنسبة 500 ألف برميل نفط مقارنة  بالشهر الحالي تشرين الثاني/نوفمبر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *