التخطي إلى المحتوى

اشتهرت في الآونة الأخيرة لعبة إلكترونية كورية تسمى بـ لعبة البوبجي PUBG التي استحوذت على اهتمام رواد مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة، بحكم توافرها على كافة الأجهزة الذكية كالأندرويد والأيفون، ويتمحور موضوع اللعبة حول حرب قائمة بين عدة فرق، كل فريق يضم أربعة أشخاص على سبيل المثال، يتم مقاتلتهم من قبل أكثر من مئة لاعب ينزلون عن طريق المناطيد ويقومون بنصب الأسلحة والخدع والفخوخ لقتل الآخرين واللاعب الذي يبقى صامداً يعتبر بطل هذه المعركة.

لعبة البوبجي PUBG

تجسّد لعبة البوب جي PUBG الواقعحيث يظهر فيه المعالم والأشخاص على هيئة أفراد واقعيين وحقيقيين. لعبة سرقت عقول الشباب واستولت على حياتهم الشخصية. يقضي الشاب ساعات متواصلة جالساً جنب شاشة الكمبيوتر أو التلفون بالإضافة إلى أنها تزيد التوتر وترفع معدل التدخين وتناول المأكولات السريعة والدسمة، بالإضافة الى أن الكثير من الشباب المتزوجين أودت بهم الى  إهمال زوجاتهم وأطفالهم وتعرضوا للمشاكل الأسرية ومن ثم الى الهاوية أي الطلاق. فهي تعمل على عزل الشخص عن المجتمع وعن كافة الافراد من حوله ليعيش في قوقعة ينتقل بها الى ساحة حرب حقيقية.

آثار لعبة البوب جي PUBG على الشباب

أما بالنسبة لآثار هذه اللعبة على الشباب فهي جمة، حيث إنها تؤدي إلى حالة من الإدمان،  وترفع معدل الأدرينالين في الجسم مما يزيد الحماس اللاإرادي. كما تحث اللاعب الى الهروب من عالم واقعي إلى عالم إفتراضي خطير حيث يعلمه فن القتال والتفنن بالقتل والإستمتاع به وتساعد على التعرف الى الأسلحة بكافة أنواعها، أما بالنسبة للمراهقين فهي تدفعهم إلى الشعور أنه لا يوجد وسيلة للدفاع عن النفس سوى القتل وهذا أمر خطير جدا في المجتمع.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *